إطلاق مبدئى
منشور عام للعاملين بالمالية ومصالحها التابعة لتدقيق المعلومات والبيانات قبل الادلاء بها حرصا على الصالح العام 

• تحديد سعر صرف الدولار بالموازنة يتم قبل ارسال الموازنة لمجلس النواب مارس المقبل ووفقا لقواعد واجراءات محددة .

• تحديد العجز الفعلى بالموازنة يتم مع الانتهاء من الحسابات الختامية .
 
اكدت وزارة المالية ان تحديد سعر الدولار امام الجنيه لاغراض الموازنة العامة للدولة يتم تحديده وفقا لقواعد واجراءات محددة تتعلق بالتوقعات الخاصة بالاداء الاقتصادى وبمعدل النمو وغيرها من الاليات الخاصة بذلك مشيرا الى ان الاعلان عن متوسط سعر صرف الدولار الذى سيتم على اساسه حساب بعض بنود الموازنة يتم فى شهر مارس من كل عام.

وصرح محمد عبد الفتاح رئيس قطاع الموازنة العامة للدولة بوزارة المالية بأنه فيما يتعلق بما اثير حول عجز الموازنة للعام المالى 2016/2017 فان العجز المعتمد وفقا لقانون ربط الموازنة العامة للدولة رقم (8) لسنة 2016 يبلغ 319 مليار جنيه وليس 340 مليار جنيه وينتظر الاعلان عن قيمة العجز الفعلى فور الانتهاء من اعداد الحسابات الختامية للموازنة العامة.

وفى سياق متصل اشار بيان لوزارة المالية ان الحكومة تقوم باتخاذ العديد من الاجراءات الاصلاحية التى من شأنها ترشيد الانفاق العام وزيادة موارد الدولة وهو ما سيساعد بدوره فى تخفيض عجز الموازنة العامة.

واضاف البيان ان وزارة المالية تقوم حاليا باعداد منشور عام لتوزيعه على جميع العاملين بالوزارة ومصالحها التابعة متضمنا ضرورة قيام كل العاملين بالوزارة ومصالحها التابعة بتحرى الدقة فى المعلومات والبيانات التى يتم الادلاء بها سواء فى مناقشات لجان مجلس النواب او مع أيا من الجهات الاخرى حرصا على عدم نشر معلومات غير دقيقة تسبب اثار سلبية على الاقتصاد المصرى أوتحدث بلبلة فى الشارع المصرى فى ظل الظروف الحالية التى نحتاج فيها الى تحقيق الاستقرار لضمان استمرار دوران عجلة الانتاج.

ويؤكد المنشور ضرورة ان يتم الرجوع الى المتخصصين والفنيين كل فى مجاله لتدقيق المعلومات قبل الادلاء باية تصريحات حرصا على الصالح العام.

)المصدر وزارة المالية)