إطلاق مبدئى
وفق استراتيجية متكاملة لوضع حجم الدين بمصر فى النطاق الآمن .. «المالية»: خفض نسبة الدين للناتج المحلى خلال عامين إلى أقل مما كنا عليه قبل ٢٠١١ 

• الحكومة نجحت فى خفض نسبة الدين الحكومى للناتج المحلى من ١٠٨٪ عام ٢٠١٧ إلى ٩٠,٥٪ فى ٢٠١٩ ونستهدف أن تكون ٨٢,٥٪ عام ٢٠٢٠ و٧٧,٥٪ يونيه ٢٠٢٢

أكدت وزارة المالية، أن الحكومة تستهدف فى موازنة العام المالى ٢٠١٩/ ٢٠٢٠، وعلى مدار الثلاث سنوات المقبلة، استمرار جهود الخفض التدريجى لمعدل الدين الحكومى للناتج المحلى ليصل إلى ٧٧,٥٪ بنهاية يونيه ٢٠٢٢، بما يسمح بخفض أعباء فاتورة خدمة الدين، وهو ما سوف يتيح موارد أكثر للإنفاق على متطلبات التنمية البشرية، كالتعليم والصحة، ودعم معدلات النمو أيضًا، وبالتالى خلق المزيد من فرص العمل بما يؤدى فى النهاية لتحسين مستوى معيشة المواطنين، لافتة إلى أن الحكومة تعمل على تحقيق معدلات نمو سنوية لا تقل عن ٦٪ فى المتوسط، وفائض أولى سنوى مستدام فى حدود ٢٪ حتى العام المالى ٢٠٢١/ ٢٠٢٢، من خلال البناء على ما تحقق من نجاح كبير لبرنامج الإصلاح الاقتصادى، واستمرار الإصلاحات الهيكلية.

ذكر بيان لوزارة المالية، أن العام المالى ٢٠٢١/ ٢٠٢٢، سيشهد انخفاض نسبة الدين الحكومى للناتج المحلى إلى أقل مما كنا عليه قبل ٢٠١١، موضحًا أن الحكومة نجحت فى خفض نسبة الدين الحكومى للناتج المحلى من ١٠٨٪ نهاية يونيه ٢٠١٧، إلى ٩٨٪ نهاية يونيه ٢٠١٨، ثم ٩٠,٥٪ نهاية يونيه ٢٠١٩، ومن المستهدف أن تكون ٨٢,٥٪ نهاية يونيه ٢٠٢٠، وتُصبح ٧٧,٥٪ نهاية يونيه ٢٠٢٢؛ بما يجعل مصر فى النطاق الآمن من حيث مستوى الدين للناتج المحلى، على ضوء التقديرات والمعايير العالمية فى هذا الشأن؛ وذلك وفق استراتيجية متكاملة أقرتها الحكومة تضمن استدامة انخفاض نسبة الدين للناتج المحلى، وتحقيق فائض أولى، ومعدلات نمو مرتفعة.

أشار البيان إلى أن وزارة المالية تعتمد على تنويع مصادر التمويل بين الأدوات والأسواق المحلية والخارجية، ومع بدء انخفاض أسعار الفائدة محليًا، يمكن التوسع فى أدوات تمويلية طويلة الأجل من السوق المحلية، بدلاً من الاقتراض قصير الأجل، والتوسع أيضًا فى إصدار السندات متوسطة وطويلة الأجل بدلاً من الأذون بهدف زيادة عمر الدين، والحد من مخاطر إعادة تمويل المديونية القائمة، وهذا ما نستهدفه خلال موازنة ٢٠١٩/ ٢٠٢٠

أوضح البيان أن الخفض التدريجى فى معدل الدين الحكومى للناتج المحلى، يؤدى إلى تحسن كبير فى استدامة المالية العامة، ورفع قدرتها على التعامل مع أى تغييرات طارئة فى مؤشرات الاقتصاد الكلى المحلى، والعالمى، ويُسهم أيضًا فى زيادة تنافسية الاقتصاد المصرى بالحد من الضغط على أسعار الفائدة، بما يدعم استثمارات القطاع الخاص ويخلق فرص عمل جديدة ومستدامة.

ذكر البيان، أن خفض نسبة الدين الحكومى للناتج المحلى، يُعد أحد الأهداف الاستراتيجية لبرنامج الإصلاح الاقتصادى؛ إذ يُوفر مخصصات مالية إضافية تُسهم فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة بمختلف دعائمها الاقتصادية والاجتماعية والبشرية، بحيث يتزايد الاهتمام بالصحة والتعليم باعتبارهما الركيزة الأساسية لتقدم أى دولة، والاستثمار فى الأنشطة الاقتصادية الإنتاجية التى توفر فرص العمل، وترفع معدلات الصادرات؛ بما يضمن استدامة إصلاح هيكل النمو وتحسين معدلاته، إضافة إلى زيادة الإنفاق على برامج الحماية الاجتماعية، وتحسين الخدمات العامة المقدمة للمواطنين.

( المصدر: وزارة المالية)